King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور السير ريتشارد بيتو

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1425هـ/2005م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : أخطار التبغ على صحة الإنسان

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

2005-Sir-Richard-Peto

وُلِد البروفيسور السير ريتشارد بيتو سنة 1362هـ/1942م في مدينة ردِنْج في بريطانيا، ودرس العلوم الطبيعية في جامعة كمبردج، ثم حصل على الماجستير في الإحصاء من جامعات لندن، وكمبردج، واكسفورد. وبعد أن عمل سنتين في وحدة بحوث الإحصاء التابعة لمجلس البحوث الطبية في لندن انتقل إلى جامعة اكسفورد باحثاً ومحاضراً، ثم أستاذاً مشاركاً في قسم الطب. وأصبح – منذ سنة 1412هـ/1992م – أستاذاً للإحصاء الطبي وعلم الوبائيات، ومديراً لوحدة بحوث التجارب السريرية في جامعة اكسفورد، ومؤسسها، وأخصائياً في الإحصاء في مشروع حماية القلب وهو مشروع عالمي كبير، يتم بإشراف مركز البحوث الطبية في بريطانيا ومؤسسة القلب البريطانية.

والسير ريتشارد بيتو في طليعة علماء الوبائيات والإحصاء الطبي المعاصرين. وقد قام بدراسات رائدة حول أسباب السرطان عموماً وتأثير التدخين على وجه الخصوص. كما أجرى دراسات واسعة النطاق تتعلق بالجوانب الوبائية لأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها، وأدخل مفهوماً جديداً في التحليل الإحصائي للتجارب السريرية. وقد عمل لعدِّة عقود إلى جانب السير ريتشارد دول في بحث الآثار الخطيرة الناتجة عن التدخين، وأصبحا سوياً أشهر عالمين في هذا المجال، وتميَّزا بقدرة فائقة على إيصال نتائج بحوثهما بأسلوب بسيط وفعَّال يفهمه عامة الناس.

وإضافة إلى بحوث السير ريتشارد بيتو المشتركة مع السير ريتشارد دول فقد أجرى السير ريتشارد بيتو دراسات واسعة المدى في الصين، والهند، وغيرهما من الدول النامية الأخرى؛ بما في ذلك مصر وكوبا والمكسيك، حول أخطار التدخين. وقام بتقصِّي التاريخ الطبي لأكثر من مليون متوفى ومليونين من الأحياء في مختلف الدول النامية تبيَّن منها أن التدخين يسبب حالياً نسبة أكبر من الوفيات في الدول النامية مقارنة مع الدول المتقدمة، وأن مخاطره آخذة في الازدياد. ومن أهم أعماله الدراسة التي أجراها بالاشتراك مع هيئة الصحة العالمية والتي قدَّرت أن يصل عدد المتوفين نتيجة أمراض مرتبطة بالتدخين في نهاية القرن الحالي إلى بليون نسمة ما لم تُبذل جهود جادة لمكافحة التدخين على نطاق العالم. وقد امتدت دراساته في الآونة الأخيرة إلى بيان فوائد الإقلاع عن التدخين.

وقد كان للدراسات التي أجراها السير ريتشارد بيتو مع السير ريتشارد دول والآخرين أثر عظيم في رسم السياسات القومية للصحة في دول عديدة وفي توجيه جهود منظمة الصحة العالمية نحو مكافحة هذا الوباء الخطير الذي صنعه الإنسان.

وقد نُشر له مئات البحوث العلمية، كما مُنِح العديد من الجوائز والدرجات الفخرية والزمالات، بالإضافة إلي جائزة الملك فيصل العالمية، ودُعي أستاذاً زائراً في جامعات عديدة، ومحاضراً في مختلف المحافل العلمية، وعضواً في أكاديميات العلوم، وفي هيئات تحرير مجلات طبية وعلمية شهيرة. واختير زميلاً للكلية الملكية في لندن في سنة 1409هـ/1989م، ومُنِح لقب “فارس” (سير) في سنة 1420هـ/1999م تقديراً لإنجازاته المُتميِّزة في علم الوبائيات ومكافحة السرطان.

مُنِح البروفيسور السير ريتشارد بيتو الجائزة (مشاركة)؛ تقديراً لبحوثه الرائدة في إثبات علاقة التدخين الوثيقة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، مما كان له أثر عظيم في رسم السِّياسات القوميَّة للصّحة في دول عديدة، وفي توجيه جهود منظمة الصحّة العالميَّة نحو مكافحة التدخين.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

التدخين هو أكثر مسببات الوفاة في دول الاتحاد الأوروبي الاقتصادية ، العدد: 5802، برشلونة: الألمانية 30 آب 2009
الفائز بجائزة الملك فيصل د. بيتو يؤكد: نصف المدخنين يموت بسبب الدخان وربعهم يفقد 10 سنوات من عمره صحيفة الرياض، العدد: 13439، حمد بن مشخص 10 نيسان 2005
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)