King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور شينيا ياماناكا

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1432هـ/2011م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : العلاج بالخلايا الجذعية

سيرة ذاتية

الجنسية: اليابان

2011-Shinya-Yamanaka-(M)-1

يُعدُّ البروفيسور شينيا ياماناكا المولود سنة 1382هـ/1962م في مدينة أوساكا في اليابان من أشهر العاملين في بحوث الخلايا الجذعية في العالم. وقد حصل على دكتوراه الطب من جامعة كوبى، وعلى دكتوراه الفلسفة من كلية الدراسات الطبية العليا في جامعة أوساكا، وأصبح طبيباً مقيماً في قسم جراحة العظام في مستشفى أوساكا الوطني لمدّة سنتين، ثم حصل على زمالة لما بعد الدكتوراه في معهد جلادستون لأمراض القلب والأوعية الدموية في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية. وهو حالياً مدير مركز أبحاث الخلايا الجذعية وتطبيقاتها وأستاذ في معهد علوم المواد المتكاملة في جامعة كيوتى، وباحث أول في بيولوجية الخلايا الجذعية في معهد جلادستون، وأستاذ التشريح في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا.

وقد أجرى البروفيسور ياماناكا بحوثاً عديدة ومُتميِّزة في مجال الخلايا الجذعية، وتُوِّجت مسيرته العلمية باكتشافه، في سنة 1427هـ/2006م، طريقة وراثية لتحويل الخلايا الجلدية في الفئران البالغة إلى خلايا جنينية مماثلة للخلايا الجذعية الجنينية؛ أي قادرة على الإنقسام والتكاثر بلا حدود والتحوُّل إلى أي نوع آخر من أنواع خلايا الجسم. وقد كان لذلك الكشف الرائد صدى علمي عظيم؛ إذ أمكن بواسطته الاستغناء – لأول مرة – عن الأَجِنَّة مصدراً أساسياً للحصول على الخلايا الجذعية وبالتالي قتل الجنين، مما أثار خلافاً أخلاقياً واسع النطاق في الأوساط العلمية والاجتماعية والدينية. بعد ذلك بسنة واحدة تمكَّن البروفيسور ياماناكا والبروفيسور جيمس تومسون، كلاً على حدة، من إعادة برمجة خلايا جلد الإنسان لتصبح – كالخلايا الجذعية – قادرة على إنشاء مختلف أنواع الأنسجة والأعضاء بالجسم. وقد أَدَّت تلك الاكتشافات المُبهرة إلى سيل من البحوث العالمية في بيولوجية الخلايا الجذعية. ويسعى البروفيسور ياماناكا وفريقه حالياً لإيجاد سبل للاستفادة من تقنية الخلايا الجذعية في الطب التعويضي وتطوير العقاقير.

وقد نالت بحوث البروفيسور ياماناكا الرائدة تقدير الدوائر العلمية العالمية، وحصل على العديد من الجوائز؛ ومنها جائزة ماينبرج لأبحاث السرطان؛ وجائزة يامازاكي–تيشي في التقنية والعلوم البيولوجية؛ وجائزة روبرت كوخ، وجائزة شو في الطب وعلوم الحياة، وجائزة سانكيو تاكماين التذكارية؛ وجائزة لويس روزنستايل للإنجاز المُتميِّز في البحوث الطبية الأساسية، وجائزة مؤسسة جيردنر العالمية، وجائزة لاسكر للبحوث الطبية الأساسية؛ وجائزة مارش أوف دايم لبيولوجية النمو، وجائزة كيوتو للتقنية الحيوية والطبية؛ وجائزة بلزان السويسرية، كما اختارته مجلةTime الأمريكية “الشخصية المُميَّزة لسنة 2007م”، وأدرجت اسمه ضمن قائمة “المائة شخص الأكثر تأثيراً في العالم لسنة 2008م”.

مُنِح البروفيسور شِينيَا يامَاناكا الجائزة (مشاركة)، تقديراً لبحوثه الرائدة في مجال الخلايا الجذعيَّة حيث قام ببرمجة أرومات الخلايا الليفيَّة من حيوانات التجارب، ثم من جلد الإنسان وتعديلها وِراثياً لتصبح خلايا مُتعدِّدة الإمكانيات تماثل الخلايا الجذعيَّة في وظيفتها بحيث يمكن الإفادة منها في البحوث المتعلِّقة بالاستخدام الطبي للخلايا الجذعيَّة؛ وذلك بالتزامن مع البروفيسور جيمس تومسون.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

باحثون يابانيون يطلقون شبكة حول الطب التجديدي على الإنترنت قريباً اليابان نت 10 شباط 2012
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)