King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور ريتشارد نيل زير

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1431هـ/2011م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الكيمياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور جورج م. وايتسايدز

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

2011-Richard-Neil-Zare-(S)-1وُلِد البروفيسور ريتشارد نيل زير سنة 1358هـ/1939م في كليفلاند بولاية أوهايو. وحصل على بكالوريوس الكيمياء والفيزياء والدكتوراه في الكيمياء الفيزيائية والتحليلية من جامعة هارفرد. وفي سنة 1385هـ/1965م عُيِّن أستاذاً مساعداً للكيمياء في معهد ماساشوستش التقني، وانتقل في العام التالي إلى جامعة كولورادو في بولدر للعمل في قسم الكيمياء وقسم الفيزياء والفيزياء الكونية. وفي سنة 1389هـ/ 1969م أصبح أستاذاً في جامعة كولومبيا. وفي سنة 1395هـ/ 1975م عُيِّن أستاذ كرسي هيجنز للعلوم الطبيعية. وتبوأ كرسي الأستاذية في جامعة ستانفورد منذ سنة 1397هـ/ 1977م. وهو حالياً أستاذ كرسي مارجريت بليك ولبر للعلوم الطبيعية في تلك الجامعة.

ويُعدُّ البروفيسور زير واحداً من أبرز علماء الكيمياء الفيزيائية وفيزياء الليزر في العالم. ومن أشهر إنجازاته اكتشافه تقنية “اللصف الليزرى  Laser Induced Fluorescence” التي أصبحت من أهم الطرق التحليلية ذات الدقِّة العالية لدراسة التفاعلات الكيميائية ودينامية التفاعل على المستوى الجزيئي. وهو واحد من 25 عالماً يمثلون أكثر من اشار الآخرون إلى أبحاثهم على نطاق العالم. وقد نُشر له نحو 900 بحث علمي، وحصل على أكثر من 50 براءة علمية، وأشير إلى أعماله حوالي 35 ألف مرة، ومنها بعض الأبحاث التي أشير لكل واحد منها أكثر من 500 مرّة. وتتسع اهتمامات البروفيسور زير لتشمل البيولوجيا الفيزيائية حيث أجرى دراسة على أحد النيازك التي سقطت من كوكب المريخ والتي يقدر عمرها بحوالي أربعة ونصف بليون عام، وأشار من خلال تلك الدراسة إلى احتمال وجود حياة بدائية علي ذلك الكوكب.

وقد احتفت الأوساط العلمية بإنجازات البرفيسور زير في مجال الكيمياء الفيزيائية والأطياف الليزرية. فحصل على عشرات الجوائز؛ ومنها الميدالية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة، وجائزة ويلش في الكيمياء، وجائزة وولف في الكيمياء؛ وجائزة مؤسسة  (Banco Bilbao Vizcaya Argenta) في العلوم الأساسية، وميدالية بريستلي، وهي أرفع جائزة تمنحها الجمعية الأمريكية للكيمياء، كما حصل على العديد من الجوائز المرموقة الأخرى للتميُّز في تدريس الكيمياء. ومنحته حوالي عشر جامعات أمريكية وأوروبية درجة الدكتوراه الفخرية.

وقد اختير البروفيسور زير عضواً أو زميلاً أو زميل شرف في العديد من الأكاديميات التي لا يتسع المجال لذكرها؛ ومنها الأكاديميات الوطنية للعلوم في كل من الولايات المتحدة، والسويد، والصين، والهند، والأكاديمية الأمريكية للآداب والعلوم، والجمعية الأمريكية لتقدُّم العلوم، والجمعية الملكية بلندن، والجمعية الفلسفية الأمريكية، والجمعية الأمريكية للكيمياء؛ كما رأس لجنة الاختيار للميدالية الوطنية للعلوم ( 1417 – 1420هـ/ 1997 -2000م) والعديد من اللجان العلمية ومجالس ، الإدارات الأخرى. وهو حالياً رئيس مجلس إدارة  مؤسسة.Annual Reviews Incومستشار لدى مؤسسة كاميل وهنري درايفوس، وعضو في هيئات تحرير عدد من المجلات العلمية وقد دعته كبرى الجامعات الأمريكية والعالمية لتقديم محاضرات الشرف.

مُنِح البروفيسور ريتشارد نيل زير الجائزة – مشاركة – تقديراً لإسهاماته الرائدة والمُؤثِّرة في حقول الكيمياء الفيزيائيَّة وكيمياء الليزر وبخاصة إسهاماته الأسَاسيَّة في دراسة ديناميكيَّة الجزيئات والتفاعلات الكيميائية، وتطويره طريقة بالغة الحساسية باستخدام تقنية للصف الُمحَفِّزَة بواسطة أشعة الليزر في مجالات عديدة  تستمد  تطبيقاتها من الكيمياء التحليلية وعلم الأحيَاء الجزيئية إلى الفيزياء الكونيَّة.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)