King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور بيير شامبون

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1408هـ/1988م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : علم الحياة
الفائز بالإشتراك : البروفيسور ريكاردو ميليدي

سيرة ذاتية

الجنسية: فرنسا

1988-Pierre-Chambonوُلِد البروفيسور بيير شامبون في مدينة مل هاوس بفرنسا في سنة 1350هـ/1931م. وتدرَّج في الدراسة حتى نال درجة الدكتوراه في الطب سنة 1377هـ/1958م. ثم حصل على شهادتين علميتين طبيتين سنتي 1379هـ/1960م و1380هـ/1961م. وبعد حصوله على الدكتوراه عمل مسـاعد باحث في معهد علوم الحياة في كلية الطب بجامعة ستراسبورج. ثم أصبح أستاذاً للكيمياء الحيوية في ذلك المعهد، وأنيطت به، إلى جانب ذلك، إدارة المختبر الوطني لعلوم الأَجِنَّة، وإدارة وحدة علوم الحياة التابعة للمعهد الوطني للبحوث الطبية والصحية. ثم أصبح مديراً لمعهد علوم الوراثة وبيولوجية الخلية والبيولوجية الجزيئية في جامعة لويس باستور، وأستاذ في كلية فرنسا في باريس.

وللبروفيسور شامبون القدح المعلَّى فيما يعرف ” بالثورة الوراثية ” ويعتبره الكثيرون أباً للهندسة الوراثية في العالم بفضل بحوثه الرائدة في أساسيات علم الوراثة الجزيئية واكتشافاته الباهرة في ذلك الحقل العلمي المثير. ومن بين إنجازاته العديدة إجراؤه دراسات دقيقَّة ومعقَّدة لتركيب المورِّثات وتنظيم وظائفها، وكيفية انتقال المُراسِلات النووية، ووصف مسارات حمض رتنويك وفك طلاسمها، واكتشاف المُستقبلات  الهرمونية لذلك الحمض في نواة الخلية. وقد ساهمت تلك البحوث المُتميِّزة، التي نُشرت نتائجها في أكثر من ألف ورقة علمية ومقالة استعراضية، مساهمة كبيرة في تطوير مفاهيم جديدة في علم الهرمونات وأيض الخلايا، وفتحت مجالاً واسعاً أمام إنتاج أنواع مبتكِّرة من العقاقير الطبيّة.

ولذلك لم يكن غريباً أن يحظى البروفيسور شامبون بما يستحقه من تقدير ومكانة علمية، فحصل على وسام الاستحقاق، ووسام الشرف برتبة كوماندور من الجمهورية الفرنسية. ومُنِح ما يربو على 20 جائزة أو ميدالية من داخل فرنسـا وخارجها، منها: جائزة لاسكر الشهيرة في العلوم الطبية الأساسية، وجائزة روبرت والش للكيمياء، وجائزتا هورويتز ولويزا من جامعة كولمبيا، والجائزة الكبرى لمؤسسة البحوث الطبية الفرنسية، وجائزة لويس جِنيِت في الطب، وميدالية السير هانز كربس من رابطة جمعيات الكيمياء الحيوية الأوروبية، والميدالية الذهبية للمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية، وجوائز أكاديميات العلوم في فرنسا، وأوروبا، والولايات المتحدة، والدكتوراه الفخرية من جامعة ليج في بلجيكا، وجامعة سابورو الطبية في اليابان، وجامعة لوزان في سويسرا، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية. وهو رئيس تحرير أو عضو في هيئات تحرير ستة عشر مجلة علمية مهمة، وفي اللجان العلمية لعدد من جامعات العالم. وقد دعته عشرات الجامعات ومراكز البحوث والمحافل العلمية المرموقة لإلقاء محاضرات الشرف.

مُنح البروفيسور بيير شامبُون الجائزة (بالاشتراك) تقديراً لمكانته المرموقة في علم وظائف الاعضاء “الفيزيولوجيا” وإسهامه الأساسي في الفروع التالية:

  1. أثر المنشطات (الهرمونات) في تكوين البروتينات في الخلايا.
  2. اكتشاف الدخيل (الأنترون) في مورِّثات الكائنات العليا، وسلسلة مورثة (جين) الأوفالبومين في الدجاج، واستنسَاخِها.
  3. اكتشاف المقويات (انهانسرز) وتنظيمهَا في مورِّثات الكائنات العُليا.
  4. استنساخ مورِّثة مستقبل الاستروجين في خلايا سرطان الثدي في الإنسان وسلسلتَها.
  5. استنساخ مستقبل البروجسترون في الدجاج.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الفائزون بالجائزة جريدة الرياض، العدد: 13003 27 كانون الثاني 2004
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)