King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور مايكل غراتزل

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1436هـ/2015م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الكيمياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور عمر موانس ياغي

سيرة ذاتية

الجنسية: سويسرا

Professor Michael Grätzel
Professor Michael Grätzel
البروفيسور مايكل غراتزل، هو مدير معمل الضوئيات، معهد الكيمياء الفيزيائية، المعهد السويسري الفيدرالي للتقنية.

وُلد البروفيسور مايكل غراتزل في الحادي عشر من مايو عام 1363هـ/1944م في مدينة دورفشم نيتز بولاية سكسونيا في ألمانيا؛ وحصل على الدبلوم من جامعة برلين الحُرّة في عام 1968م، والدكتوراه في العلوم الطبيعية في عام 1970م من معهد هان ميتنر للعلوم النووية في الجامعة التقنية ببرلين، تحت إشراف البروفيسور أميم هرنجلاين. ثم أكمل فترة زمالة ما بعد الدكتوراه لمدة عامين في مختبر الإشعاع التابع لجامعة نوتردام بولاية إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 1976م، حصل على شهادة التأهيل العليا (Habilitation) من جامعة برلين الحرّة، وأصبح منذ ذلك الحين عضواً في هيئة التدريس في تلك الجامعة.

يعمل البروفيسور غراتزل حالياً أستاذاً ومديراً لمختبر الضوئيات وتداخلاتها في كلية لوزان الاتحادية للتقنيات المُتعدّدة في سويسرا، وقد عُيِّن عالماً مُتميِّزاً في جامعة الملك عبدالعزيز في جدّة بالمملكة العربية السعودية. وكان قبل ذلك أستاذ كرسي ماري ابتون الزائر في جامعة كورنيل الأمريكية- وأستاذاً زائراً مُتميِّزاً بالجامعة الوطنية في سنغافورة، وأستاذاً مدعواً في جامعة كاليفورنيا في بيركلي بالولايات المتحدة، ومدرسة كاشان العليا في باريس، وجامعة دلفت التقنية في هولندا.

عُرف البروفيسور مايكل غراتزل عالمياً بالريادة في بحوث الطاقة وانتقال الإلكترونات وتطبيقاتها في بعض المواد المتوسطة الجديدة، وباكتشافاته الأساسية والعملية لتطوير أنظمة ضو-إلكترونية لاستخدامها في تحويل الطاقة الشمسية. ومن أشهر تلك الاكتشافات : الخلايا الشمسية المعروفة عالميا بخلايا غراتزل التي قام بتطويرها من أفلام ثاني أكسيد التيتانيوم النانونية المغطاة بأصباغ جزيئية حساسة. إن صناعة مثل هذه الخلايا الضوئية ذات الأصباغ الحساسة هي صناعة بسيطة وغير مكلفة نسبياً، ولها خصائص عملية وفريدة بما في ذلك المرونة والشفافية. وقد كان لأعمال البروفيسور غراتزل تأثير كبير في الإنجاز العملي لتحويل الطاقة الشمسية.

اكتسب البروفيسور غراتزل شهرة عالمية واسعة بفضل بحوثه واكتشافاته الرائدة، ونال كثيراً من الجوائز وغيرها من أشكال التقدير العلمي الرفيع. ومن الجوائز الشهيرة التي نالها: جائزة بلزان، وميدالية جالفاني، وجائزة وميدالية هافينجا الهولندية، والجائزة العالمية للجمعية اليابانية للكيمياء التنسيقية، وجائزة إيطاغاز للطاقة، والجائزة الأوربية الكبرى للابتكار، وجائزة فرداي من الجمعية الملكية البريطانية، وجائزة مارسيل بزنويت، وجائزة ألبرت آينشتاين العالمية للعلوم، وجائزة جوتنبرج للبحوث، وميدالية بول كارر الذهبية، وجائزة ماكنزي (مرتان)، وجائزة القرن الكبرى للتقنية. علاوة على ذلك، منحته عشر جامعات درجة الدكتوراه الفخرية وهي: جامعتا لي وهاسلت في بلجيكا، وجامعة رسكلد في الدنمارك، وجامعة هواز هونج للعلوم والتقنية في الصين، وجامعة نان جيانج التقنية في سنغافورة، وجامعتا لوند وأوبسالا في السويد، وجامعة نوفا جوريكا في سلوفينيا، وجامعة دلفت التقنية في هولندا، وجامعة تورين في إيطاليا. وفي عام 2009م منحته الأكاديمية الصينية للعلوم وجامعة هواز هونج للعلوم والتقنية رتبة “أستاذ شرف مُتميِّز”؛ كما اختير عضواً بالجمعية السويسرية للكيمياء، والأكاديمية الأوربية للعلوم، وزميلاً بالجمعية الملكية للكيمياء، وعضو شرف في جمعية العلوم السويسرية، والأكاديمية المجرية للعلوم، وزميل الجمعية اليابانية لتقدم العلوم, وعالماً زائراً في المختبر القومي للطاقة المتجدّدة في كولورادو بالولايات المتحدة.

نُشر للبروفيسور غراتزل أكثر من 1200 بحث علمي، تم الاستشهاد بها قرابة 120 ألف مرة، وكتابان، وما يزيد على 60 براءة اختراع، وله معامل هيرش (h-index) يزيد على 160؛ ما يجعله واحداً من أكثر 10 كيميائيين استشهاداً بأعمالهم في العالم.

وقد منحت جائزة الملك فيصل العالمية للبروفيسور مايكل غراتزل حيث عرف باكتشافاته في العلوم الأساسية والعملية في مجال تطوير أنظمة ضوئية وكهروكيميائية لاستخدامها في تحويل الطاقة الشمسية. إن الخلايا المعروفة عالميا بخلايا غراتزل هي  أجهزة تم تطويرها من أفلام ثاني أكسيد التيتانيوم النانونية مغطاة بأصباغ جزيئية.

إن صناعة الخلايا الضوئية ذات الأصباغ الحساسة هي صناعة بسيطة وغير مكلفة نسبيا وتمتلك هذه الخلايا خصائص عملية وفريدة بما في ذلك المرونة والشفافية. وقد كإن لأعمال البروفيسور غراتزل تأثير كبير على الإنجاز العملي لتحويل الطاقة الشمسية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)