King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور ك. باري شاربلس

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1415هـ/1995م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الكيمياء

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1995-K-Barry-Sharplessوُلِد البروفيسور كارل باري شاربلس سنة 1360هـ/1941م في مدينة فيلادلفيا بالولايات المتحدة، ونال درجة البكالوريوس في الكيمياء سنة 1383هـ/1963م من كلية دارتموث، ودرجة الدكتوراه من جامعة ستانفورد سنة 1388هـ/1968م، وأكمل فترتي زمالة لما بعد الدكتوراه في جامعتي ستانفورد وهارفرد. وقد التحق بالعمل الأكاديمي منذ مطلع حياته العملية، وتدرَّج حتى أصبح أستاذاً في معهد ماساشوستس التقني. ثم تقلَّد منصب أستاذ كرسي آرثر كوب للكيمياء في نفس المعهد. وفي سنة 1410هـ/1990م اختير لمنصب أستاذ كرسي وليام كيك في معهد اسْكرِبْس في كاليفورنيا. وهو زميل مُنتخب في عدّة هيئات علمية مرموقة، مثل الرابطة الأمريكية لتطوير العلوم، والأكاديمية الأمريكية للآداب والعلوم، والأكاديمية الوطنية للعلوم، ومؤسسة سلون، ومؤسسة كاميل، ومؤسسة هنري دريفوس، ومؤسسة شيرمان فيرشايلد بالولايات المتحدة.

والبروفيسور شاربلس كيميائي عبقري أمضى حياةً علميةً حافلة بالعطاء المتواصل، ونشر مئات البحوث في كبرى الدوريات المتخصصة في الكيمياء، وحاز على عدِّة براءات اختراع، وأشرف على عدد كبير من الباحثين و طلاب الدراسات العليا.

وقد أسهمت بحوث البروفيسور شاربلس؛ خصوصاً في مجال تشييد المُحفزّات، في تطوير علم الكيمياء والصناعات الكيميائية الدوائية حتى وصفه زملاؤه بأنه من أكثر علماء الكيمياء العضوية عبقرية وإبداعاً في هذا العصر. ومن أبرز أعماله اكتشافه طريقتين جديدتين لتشييد مركبات نقية ذات جزيئات أحادية الاتجاه؛ إما يمينية أو شمالية، مستخدماً في ذلك محفِّزات فلزِّية تقوم بتحويل الروابط الجزيئية في المركبات الأساسية للحصول على جزيئات موحّدة الاتجاه. وهو أمر بالغ الأهمية لأن بعض الجزيئات ربما تكون مفيدة للأحياء في صيغتها اليمينية وضارة في صيغتها الشمالية، أو العكس، ممَّا يتطلب تنقيتها. ومن هنا تبرز أهمية عمله خصوصاً في الصناعات الدوائية. وله – إلى جانب ذلك – اهتمامات أخرى رئيسة في الكيمياء العضوية وغير العضوية.

وقد مُنِح البروفيسور باري شاربلس – بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية – أكثر من ثلاثين جائزة رفيعة. وهو عضو في هيئات تحرير سبع مجلات في الكيمياء، وقد منحته كل من كلية دارتموث، والمعهد الملكي التقني بالسويد، والجامعة التقنية في ميونخ، والجامعة الكاثوليكية في بلجيكا، وجامعة وسليان الأمريكية درجة الدكتوراه الفخرية. كما عيَّنته الجامعة التقنية في هونج كنج أستاذ شرف فيها.

مُنِح البروفيسور ك. باري شاربلس الجائزة؛ وذلك لاكتشافه طريقتين جديدتين لتركيب الجزيئات غير المتماثلة أي تركيب جزيئات يمينيّة فقط أو جزيئات شمالية فقط بتفاعلات كيميائية حفزية. وقد أصبحت المواد الكيميائية والوسَائط الكيميائية التي ركَّبهَا مستخدمة في مختبرات كيميائية عديدة في العالم. وصَارت الطرائق التي أبدعها شائعة الاستخدام في هذه المختبرات. فهو واحد من أكثر كيميائيي جيله إبداعاً.
ومن المعروف أن بناء جزيئيات من نوع واحد يمينية فقط أو شمالية فقط أمرٌ ذو شأن عظيم؛ لأن بعض الجزيئات قد تكون ذا خير كبير للأحيَاء إذا كانت من أحد النوعين، ولكنها قد تصبح ضارة؛ بل قاتلة، إذا كانت من النوع الآخر.

في سنة 2001م حصل البروفيسور شاربلس على جائزة نوبل في الكيمياء بالاشتراك مع الدكتور وليام نولز والدكتور ريوجي نويوري (الحائز على جائزة الملك فيصل العالمية في العلوم لسنة 1420هـ/1999م). ومن أهم الجوائز الأخرى التي حصل عليها خلال مسيرته العلمية: جائزة بول جنسن الأولى للإبداع الكيميائي من بلجيكا، وميدالية بربلوج من المعهد التكنولوجي الفدرالي في سويسرا، وجائزة هارف للعلوم والتكنولوجيا، وجائزة وولف.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الأمير نايف (رحمه الله) مكرما يماناكا بجائزة الملك فيصل للطب العام الماضي (تصوير: محمد مشهور) فيصل الحيدري 11 تشرين الأول 2012
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)