King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور السير جيمس فريزر ستودارت

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1428هـ/2007م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الكيمياء

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

2007-Sir-James-F-Stoddartوُلِد البروفيسور السير جيمس فريزر ستودارت سنة 1361 هـ 1942م في أدنبرا، وحصل على البكالوريوس والدكتوراه من جامعة أدنبرا، وأمضى فترة زمالة لما بعد الدكتوراه في جامعة كوينز بكندا، ثم أصبح باحثاً وعضواً في هيئة التدريس بجامعة شيفيلد، فباحثاً زائراً في مختبرات مؤسسة الصناعات الكيميائية الإمبراطورية، فأستاذاً مشاركاً في الكيمياء بجامعة شيفيلد، فأستاذاً في الكيمياء العضوية ومديراً لمدرسة الكيمياء في جامعة برمنجهام. وانتقل للعمل في جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس منذ سنة 1417هـ/1997م، وهو حالياً أستاذ علوم النانو ومدير معهد كاليفورنيا لعلوم النانو في تلك الجامعة.

ويُعدُّ  البروفيسور ستودارت واحداً من أبرز علماء الكيمياء الميكانيكية وعلوم النانو في العالم، ومن القلائل الذين تمكَّنوا من تأسيس فرع جديد من فروع الكيمياء؛ وذلك من خلال نجاحه في إضافة روابط ميكانيكية للمركبات الكيميائية. وقد قام بتشييد جزيئات مترابطة ميكانيكياً ويمكن استخدامها كآلات جزيئية لا تختلف عن غيرها من الآلات المعروفة. وتقوم تلك الآلات المتناهية الصغر – والتي لا يمكن مشاهدتها إلا بواسطة المجهر -  بإنتاج أنواع مختلفة من الحركة في مكوّناتها الجزيئية بعد تنشيطها كيميائياً أو كهربياً أو ضوئياً. وقد تمكَّن بتلك الطريقة من تصنيع مختلف أنواع البدالات، والمجسَّات وأجهزة الضبط والموتورات والشرائح الحاسوبية وغيرها. وبما إن تلك الأجهزة أصغر حجماً من الخلية البشرية فمن الممكن أيضاً الاستفادة منها في إيصال العقاقير إلى الخلايا السرطانية.

ويقود البروفيسور ستودارت حالياً فريقاً كبيراً من الباحثين والعلماء الزائرين العاملين في مجالات تربط علوم الفيزياء والمواد والبيولوجية بالكيمياء، وقد تتلمذ على يديه أكثر من 280 من طلبة الدكتوراه وما بعد الدكتوراه، الذين أصبح كثير منهم علماء مرموقين.  وقد نُشر له أكثر من 770 بحث، كما دُعي لإلقاء أكثر من 700 محاضرة في أرجاء العالم، وصنَّفه معهد المعلومات العلمية ثالث أشهر الكيميائيين في العالم.

وقد مُنح ستودارت العديد من الجوائز والميداليات ودرجات الشرف، ودُعي أستاذاً زائراً في كثير من جامعات العالم. ومن بين الجوائز الرفيعة التي نالها: جائزة الجمعية الأمريكية للكيمياء، وميدالية نوجويا الذهبية في الكيمياء العضوية من اليابان، وجائزة فينمان لتقانة النانو الجزيئية، وجائزة آرثر كوب، وجائزة البرت آينشتاين العالمية للعلوم، وجائزة تتراهيدرون للإبداع الكيميائي، إضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية. كما نال زمالة الجمعية الملكية في لندن، والأكاديمية الهولندية للآداب والعلوم، والأكاديمية الألمانية للعلوم الطبيعية، والجمعية الملكية للكيمياء، والجمعية الأمريكية لتقدُّم العلوم، والمعهد الملكي البريطاني. وهو عضو في هيئات تحرير عدة مجلات علمية، وقد اختير أفضل خريجي جامعة أدنبرا (1426هـ/2005م)، وأستاذ شرف في جامعة شرق الصين للعلوم والتقنية، وأستاذ كرسي كارنيجي في الجامعات الاسكتلندية. وقد منحته كل من جامعات أدنبرا وبرمنجهام وتونتي (هولندا) درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم، كما منحته ملكة بريطانيا رتبة فارس (سير) بالتزامن مع فوزه بجائزة الملك فيصل، وأقيمت مؤتمرات على شرفه وأصدرت مجلات الكيمياء أعداداً خاصة تكريماً له.

مُنِح البروفيسور السير جيمس فريزر ستودارت الجائزة؛ تقديراً لدوره الرائد في تطوير علم الكيمياء وتقانة النانو؛ خصوصاً في مجال التعرّف والتشكل الذاتي للجزيئات، حيث ابتدع طرقاً عالية الكفاءة لبناء مركبات جزيئيته متشابكة ميكانيكياً مما كان له أثر كبير في تغيير مفهوم الأنظمة الجزيئيّة لدى الكيميائيين وفتح الباب أمام إمكانيّة الاستفادة من تقانة النانو في تصنيع آلات جزيئيّة متناهية الصغر ومتعدّدة الاستخدامات.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الفائز بجائزة الملك فيصل للعلوم يحوّل الجزيئات إلى آلات صحيفة عكاظ, العدد: 2131 18 نيسان 2007
الفائز بجائزة "الملك فيصل" للعلوم يحاضر في مدينة العلوم والتقنية جريدة الرياض, محمد الغنامي 16 نيسان 2007
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)