King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور جيمس إدوارد روثمان

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1416هـ/1996م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : علم الحياة
الفائز بالإشتراك : البروفيسور جُنْتَر بلوبِل

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1996-James-Rothmanوُلِد البروفيسور جيمس روثمان سنة 1370هـ/1950م في مدينة هافرهِل بولاية ماساشوستس الأمريكية، وحصل على بكالوريوس العلوم الأساسية من كلية ييل، وعلى الدكتوراه في كيمياء الحياة من كلية الطب في جامعة هارفرد، ثم أمضى سنتي زمالة لما فوق الدكتوراه في قسم علوم الحياة في معهد ماساشوستس التقني. وقد عمل لسنوات عديدة بالتدريس في عدّة جامعات، فانضمّ، سنة 1398هـ/1978م، إلى جامعة ستانفورد، أستاذاً مساعداً في الكيمياء الحيوية. وفي غضون ست سنوات تبوأ كرسي الأستاذية في الكيمياء الحيوية في تلك الجامعة. وفي سنة 1408هـ/1988م، أصبح أستاذ كرسي سكويب للبيولوجية الجزيئية في جامعة برنستون، ثم أصبح، في سنة 1411هـ/1991م، أستاذ كرسي بول ماركس في معهد سلون كترنج التذكاري في نيويورك لبحوث السرطان، ورئيساً لبرنامج الكيمياء الحيوية الخلوية في مختبر روكفلر للبحوث في المعهد نفسه، ونائباً لرئيس المعهد.

وقد نشر البروفيسور روثمان أكثر من مئتي بحث في كبريات المجلات العلمية، وأشرف على العديد من طلاب الدراسات العليا وزملاء ما بعد الدكتوراه. ومن أبرز إنجازاته ابتكاره طريقة فريدة لتمثيل الانتقال الخلوي للبروتينات في مستخلصات خالية من الخلايا؛ خصوصاً انتقالها بين أقسام جهاز جولجي وسريانها عبر أغشية الخلايا، خطوة بخطوة، مما ساعد كثيراً في فهم نظم انتقال البروتينات، ومعرفة مساراتها الإفرازية داخل الخلية، وفتح المجال أمام العديد من البحوث المتعلقة بمسارات العناصر والمركبات الخلوية الأخرى.

وتقديراً لإنجازاته المُتميِّزة، مُنِح روثمان عشرين جائزة علمية رفيعة من الولايات المتحدة، وكندا، وألمانيا، وهولندا، والدنمارك، وسويسرا، ومنظمة الاتحاد الأوروبي، إلى جانب جائزة الملك فيصل العالمية (بالاشتراك). كما مُنِح درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم من جامعة ريجنسبورج بألمانيا، والدكتوراه الفخرية من جامعة جنيف بسويسرا، وميدالية هاردن من جمعية الكيمياء الحيوية في بريطانيا، وميدالية أوتو-واربورج من الجمعية الألمانية للكيمياء الحيوية والبيولوجية الجزيئية، وزمالة الأكاديمية الأمريكية للعلوم والآداب، وعضوية المنظمة الأوروبية للبيولوجية الجزيئية، والأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم، والمعهد الطبي التابع لها، والجمعية اليابانية للكيمياء الحيوية. وقد دعته كبريات المراكز العلمية داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها لإلقاء المحاضرات التذكارية. وهو عضو في هيئات تحرير تسع مجلات علمية متخصصة، ورئيس منتدى جوردون للبيولوجية الخلوية الجزيئية.

مُنِح البروفيسور جيمس إدوار روثمان الجائزة (بالاشتراك)؛ لأعماله الرائدة في ميدان نقل البروتينات داخل الخلايا. فقد مَثَّلَ في المعمل ظروف انتقال البروتينات في الخليَّة، فتمكَّن بذلك من النظر في إنتقال البروتينات الوليدة، ثم في انتقال البروتينات السكرية بين أقسام جهاز غولغي الخلوي المتعاقبة؛ وأعَان ذلك في تفسير كيفية نقل الخلايا بروتيناتِها إلى مواقعها الصحيحة وإبقائها فيها. وقد بيَّن أنَّ البروتينات لا تحتاج إلى إشارة لبلوغ سطح الخلية، بل تسعى إليه من تلقاء نفسها، وإنَّما تحتاج إلى إشارة لكي تُحوَّل عن مسَارها؛ أو ليُحتَفظ بها في مكانها، أو لتُعادَ إلى مَصدرها.

في سنة 1425هـ/2004م، انتقل البروفيسور روثمان للعمل بجامعة كولومبيا في نيويورك، مديراً لمركز كيمياء الحياة، وأستاذاً بقسم وظائف الأعضاء وفيزياء الخلية بكلية الأطباء والجراحين، وعضواً في مركز جامعة كولومبيا لبحوث السرطان. وعُيِّن – في السنة التالية – أستاذ كرسي كلايد وهيلين لكيمياء الحياة ومديراً لمركز الجينوم في جامعة كولومبيا. وانتقل سنة 1429هـ/2008م إلى جامعة ييل حيث يتبوأ حالياً كرسي فيرجس والاس في العلوم الطبية الحيوية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

محطة في رحاب جائزة الملك فيصل العالمية عادل علي جودة 26 آذار 2009
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)