King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور إريك كورنل

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1417هـ/1997م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الفيزياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور كارل وايمان

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1997-Eric-Cornellوُلِد البروفيسور إريك كورنل سنة 1381هـ/1961م في بالو ألتو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وحصل على بكالوريوس العلوم في الفيزياء من جامعة ستانفورد، والدكتوراه في الفيزياء من معهد ماساشوستس التقني في بوسطن. وهو حالياً أستاذ الفيزياء في جامعة كلورادو في بولدر، وفيزيائي في المعهد القومي للتقنية والمقاييس التابع لوزارة التجارة الأمريكية، وزميل المعهد المشترك للفيزياء الفلكية المخبرية.

وقد بدأ البروفيسور كورنل حياته الأكاديمية مساعد باحث في جامعة ستانفورد، ثم في معهد ماساشوستس التقني. وفي سنة 1410هـ/1990م أمضى فترة زمالة لما فوق الدكتوراه في معهد رولاند بجامعة كمبردج ببريطانيا، ثم عمل باحثاً في المعهد المشترك للفيزياء الفلكية المخبرية في جامعة كلورادو في بولدر، ثم أصبح أستاذاً فيها منذ سنة 1415هـ/1995م.

وقد قام البروفيسور كورنل، بالاشتراك مع البروفيسور وايمان، بتطوير طرق مبتكرة لاستخدام الليزر في حبس الذرات وتبريدها في المجال المغناطيسي، وبذلك تمكَّنا من الحصول على حالة جديدة للمادة تسمَّى مُتكثّفة بوز– اينشتاين؛ وهي حالة تنشأ نتيجة لتكاثف الذرات عند خفض درجة الحرارة تحت مستوى معيَّن. وقد نجح الباحثان في الوصول إلي تلك الحالة التي سـعى العلماء لاكتشافها منذ سبعين سنة؛ فقاما بنقل ذرات الروبديوم – 87  من الحالة الغازية إلى حالة التكاثف باستخدام حابس مغناطيسي مبتكر، وتبريد المادة إلى أدنى درجة عرفها الإنسـان (أقل من 00000002،. كلفن). وقد احتفت الأوساط العلمية العالمية بذلك الإنجاز العلمي الفريد، وأولته اهتماماً كبيرا لما يفتحه من مجالات للبحث وتعميق المعرفة بخواص المادة وحالاتها.

وتقديراً لما حققه البروفيسور كورنل من إنجازات، اختير عضواً في الأكاديمية القومية الأمريكية للعلوم، وزميلاً في جمعية فيزياء البصريات في الولايات المتحدة، والجمعية الأمريكية للفيزياء، والرابطة الأمريكية لتطوير العلوم.  كما دُعي لإلقاء العديد من المحاضرات التذكارية.

مُنِح البروفيسور إريك كورنل الجائزة (بالاشتراك) لنجاحه، مع زميله الدكتور كارل وايمان، في اكتشاف أن للمادة حَالة جديدة لم تسبق مشاهدتُها هي حالة التكاثف التي تحدث اذا انخفضت درجة حرارتها تحت مستوى معيَّن. وقد قاما بنقل المادة إلى تلك الحال بحبسها في حَيِّز ضيِّق وتبريدها إلى أقصى درجة عرفها الإنسان، والتي تقارب جزءاً من البليون من الدَرَجة المئوية. وقد فتح هذا الاكتشاف العلمي الباهر مجالاً علمياً رائداً، وتلقَّته الأوساط العلمية العالمية باهتمام بالغ لما فيه من تعميقٍ للمعرفة بالمادة في حالة جديدة لم تعرف من قبل.

حصل البروفيسور كورنيل على عدّة جوائز، بالإضافة الى  جائزة الملك فيصل العالمية، منها فايرستون للتميُّز العلمي، وجائزة صاموئيل وزيلي ستراتون من المعهد الوطني للعلوم والتقنية، وجائزة كارل زايس، وجائزة فرتز- لندن لفيزياء الحرارات المخفضة، وجائزة وود من الجمعية الأمريكية لفيزياء البصريات، وجائزة رابي للفيزياء الذرية والجزيئية والبصرية من الجمعية الفيزيائية الأمريكية، وجائزة النْ واترمان من المؤسسة الوطنية للعلوم، وميدالية بنجامين فرانكلين، والميدالية الذهبية من وزارة التجارة الأمريكية، وميدالية لورنز من الأكاديمية الهولندية للآداب والعلوم. وفي سنة 1422هـ/ 2001م تٌوّجت إنجازات البروفيسور كورنل والبروفيسور وايمان بمنحهما جائزة نوبل في الفيزياء.

في سنة 1425هـ/2004م أصيب البروفيسور كورنل  بالتهاب الهَلَل الناخر (necrotizing cellulitis) مما ترتّب عليه بتر ذراعه الأيسر وكتفه إنقاذاً لحياته وعاد بعد بضعة أشهر إلى عمله

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

البروفيسور إريك كورنل ويكيبيديا
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)