King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور أحمد حسن زويل

 الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 
1409هـ/1989م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الفيزياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور ثيودور هينش

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1989-Ahmed-Zewailوُلِد البروفيسور أحمد زويل في مدينة دمنهور بمصر سنة 1365هـ/1946م، ونشأ في دسوق، وتعلَّم حتى حصل على البكالوريوس والماجستير من جامعة الإسكندرية سنة 1389هـ/1969م، والدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة سنة 1394هـ/1974م، وأمضى سنة في زمالة لما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. وقد عمل بالتدريس والبحث العلمي منذ تخرُّجه حتى أصبح أستاذاً للكيمياء الفيزيائية في معهد كاليفورنيا التقني، وأستاذ كرسي لينوس بولينج للكيمياء وأستاذ الفيزياء ومدير مركز المؤسسة الوطنية للعلوم ومختبر العلوم الجزيئية في ذلك المعهد. وقد تميَّز البروفيسور زويل بقدرته الفريدة على استنباط التقانات المتطوِّرة واستخدامها في إيضـاح المفاهيم النظرية الأساسية وإثباتها، وحقَّق إنجازات علمية باهرة حول استخدام أطياف أشعة الليزر فائقة السرعات لمتابعة الحزم الضوئية للجزئيات، ورصد حركتها بدقة متناهية تسمح برؤية التفاعلات الكيماوية لحظة حدوثها، وبذلك أسس فرعاً جديداً من فروع المعرفة هو “كيمياء الفيمتو” femtochemistry مما فتح المجال أمام العديد من النظريات والتجارب الجديدة (ملحوظة: الفيمتو هو جزء من مليون بليون ثانية).

وتقديراً لنبوغ البروفيسور زويل وريادته في الكيمياء وفيزياء الليزر، مُنِح جائزة الملك فيصل العالمية في الفيزياء سنة 1409هـ/1989م، وجائزة نوبل في الكيمياء بعد ذلك بعشر سنوات، كما مُنِح أكثر من مئة جائزة وميدالية ووسام آخرين من جميع أنحاء العالم، ودعته كبرى جامعات العالم لإلقاء المحاضرات، وعمل أستاذاً زائراً في جامعات أمستردام وبوردو وبولونيا وغيرها، ورئيساً للعديد من المؤتمرات واللجان العلمية الدولية في ميدان تخصصه، ورئيساً، أو عضواً، في هيئات تحرير كبرى الدوريات في علوم الكيمياء والفيزياء. ونُشر له مئات البحوث العلمية، وعدّة كتب عن الليزر وتطبيقاتها، بالإضافة إلى إشرافه على مئات الطلاب والباحثين، ومحاضراته التخصصيَّة العديدة، ومحاضراته العامة في العلوم والتقنية في بلدان العالم، وخاصة الدول النامية؛ ولذا عيَّنته الأمم المتحدة أستاذاً فخريّاً في جامعتها.

مُنح البروفيسور أحمد حسن زويل الجائزة (بالاشتراك)، وذلك لاختصاصه الرائد في استخدامه أشعة الليزر للتحكم في التفاعلات الكيميائية بإعطاء الذرات الطاقة اللازمة لها في الموضع المناسب حتى تنتج التفاعلات المطلوبة فقط، ويمتنع ما سواها.

من أهم الجوائز التي حصل عليها البروفيسور زويل – بالإضاقة إلى جائزتي الملك فيصل العالمية وجائزة نوبل – كلاً من: جائزة وِلشْ، وميدالية بنجامين فرانكلين، وجائزة وولف، وزمالات الأكاديميات والجمعيات العلمية في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط، كما انتُخب عضواً في الجمعية الملكية في بريطانيا، بينما منحته جامعة كمبردج الشهيرة ونحو عشرين جامعة أخرى عبر العالم درجات الدكتوراه الفخرية في العلوم، والفلسفة، والعلوم الإنسانية والطب، والقانون. وبعد نيله جائزة نوبل قلَّدته جمهورية مصر العربية وشاح النيل من الطبقة الأولى. وقد سرد زويل سيرة حياته وكفاحه في كتاب أصدره مؤخراً بعنوان: رحلة عبر الزمن – دروب حياة إلى جائزة نوبل.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

زويل يحتل المرتبة الأولى في قائمة "أعظم علماء العالم" العربية 20 تشرين الأول 2011
أحمد زويل: المشروع وليد الثورة لا يهدف للربح وسيدخل مصر عصر النانو تكنولوجي الشروق 28 أيلول 2012
موقع أحمد زويل
جميع لقاءات د. احمد زويل
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)